تناول المزيد من الطعام يساعد في إنقاص الوزن

 

زيادة الوزن
يؤدي تناول سعرات حرارية أكثر مما تحرق إلى زيادة الوزن، ولكن هل تعلم أن تناول المزيد من السعرات يمكن أن يكون مفتاح فقدان الوزن.


إن الأشخاص الذين يعانون من نقص الوزن بالفعل يتعرضون لمزيد من المشاكل الصحية. 

تجويع الجسم للطعام أكثر تعقيدا من مجرد تجويع الجسم للسعرات الحرارية. 

ويمكن أن تشمل النقص في الفيتامينات والمعادن الهامة، وكذلك البروتينات والدهون التي يستخدمها الجسم لأداء وظائفه


وهناك العديد من العلامات التحذيرية على أن قلة تناول الطعام، لا تساعد في إنقاص الوزن.


إن حرمان الجسم من العناصر الغذائية يغير الطريقة التي يعمل بها دماغنا، وتدخل أجسامنا في وضع للحفاظ على الطاقة، مع تأثيرات جسدية واضحة يمكن التنبؤ بها، مثل الشعور بالبرد وظهور علامات على الجلد، وبطء الهضم والتمثيل الغذائي، وتباطؤ معدل ضربات القلب و انخفاض في الهرمونات الأساسية. 

وهذا يؤدي إلى مزيد من المضاعفات مثل التعرض للأمراض والالتهابات، ويمكن أن يؤدي إلى التعب الشديد. 

وكلما طالت فترة الجوع، أصبحت هذه الآثار أكثر وضوحا وخطورة. ويتمثل أحد الآثار الجانبية الخطيرة لنقص الأكل الشديد، في ضعف القلب وبالتالي عدم انتظام ضربات القلب، ما يعني أن القلب غير فعال ولا يضخ ما يكفي من الدم حول الجسم، ما يتسبب في تلف الدماغ أو الأعضاء الأخرى.

ويمكن أن يؤدي هذا أيضا إلى أعمال غير فعالة، لأن قلبك يجب أن يعمل بجد أكبر من أجل مواكبة المتطلبات الجسدية التي وضعتها على نفسك. 
وإذا كنت تعاني من نقص في تناول الطعام، فقد تجد صعوبة في إكمال روتينك المعتاد أو تشعر بالخمول.

فكر في نفسك كسيارة، إذا لم يكن فيها أي بنزين، فكيف تتوقع منها أن تتحرك وتعمل بشكل صحيح !!

إن عدم تناول الطعام ليس مفيدا عندما تحاول ممارسة الرياضة. 
وإذا كنت لا تزود جسمك بالوقود جيدا بما فيه الكفاية، فسيبدأ جسمك في تكسير العضلات بدلا من الدهون.
يمكن أن تفسد عملية التمثيل الغذائي لديك، لذلك قد تجد أنك بدأت في اكتساب الوزن لأن عملية الأيض تتباطأ وتحرق سعرات حرارية أقل أثناء الراحة، فيبدأ الجسم في الاحتفاظ بالدهون، لأنه غير متأكد من موعد إطعامه في المرة القادمة.
وإذا كنت تعاني من نقص في الأكل، فقد تكون مناعتك أقل وهذا لا يساعد إذا كنت تحاول تحسين مستويات لياقتك.


وأظهرت الأبحاث أنه لا يمكن السيطرة على الرغبة الشديدة في تناول الطعام حتى يتمكن الشخص من تناول نظام غذائي كاف من العناصر الغذائية والسعرات الحرارية، ما يمكنه من العودة إلى وزن صحي. ومن أجل الحفاظ على وزن صحي، من المهم تناول ما يكفي من الطعام لمنح جسمك العناصر الغذائية، التي يحتاجها ليعمل بشكل صحيح ولكي تحافظ على الصحة المثلى.

وكشف تقرير أن الرجال الذين فقدوا الوزن بعد خفض السعرات الحرارية المفرط وفرض قيود على نظامهم الغذائي، كانوا أكثر عرضة لخطر الاختلالات الأيضية والاضطرابات الهرمونية وكان هذا أعلى لدى النساء اللائي اتبعن أنظمة صارمة.

إن تخطي وجبات الطعام يمكن أن يكون في بعض الأحيان أمرا روتينيا إذا كان لديك حياة مزدحمة. 
في حين أن تأثيرات تخطي وجبة واحدة في كثير من الأحيان لن تكون ضارة بشكل كبير بصحتك.
وإذا كنت تفوتها بانتظام فقد يؤدي ذلك إلى آثار سلبية كبيرة على جسمك وعقلك.

والأكل بانتظام يبقيك يقظا ومحفزا، حيث يحول جسمك الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات المعقدة إلى جلوكوز، والذي بدوره يحافظ على مستوى السكر في الدم في مكانه. 

وعندما تفوتك وجبة ما، يبدأ جسمك في استهلاك مخزونه من الجلوكوز، ما يؤدي إلى انخفاض طاقتك وانزلاق التركيز وزيادة التهيج ومن هنا جاءت المشاعر "الجائعة" التي تظهر على ما يبدو.

وبمرور الوقت، من دون أن ينتج جسمك الطاقة التي يحتاجها من الطعام، ستبدأ هرموناتك في التحرك.
وعند عدم تناول ما يكفي من الطعام سيؤدي إلى فقدان الوزن، وهو ما قد يبدو مثاليا، ولكن فقدان الطاقة دون استبدالها يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالتعب والضعف، وضعف جهاز المناعة، وتعطل أنماط النوم أو حتى التعب المزمن.



شكرا لمتابعة قراءة الموضوع. ونرجو مشاركته مع أصدقائك. ويسعدنا قراءة تعليقك بالأسفل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق