قصة السيارة المصرية رمسيس

 

السيارة المصرية رمسيس
قصة صناعة أول سيارة صنعتها مصر قبل 60 سنة تقريبا، وحملت اسم رمسيس.

شركة النصر للسيارات أسست عام 1959 ضمن مشروع القيادة المصرية في ذلك الوقت والمسمى من الإبرة إلى الصاروخ، بهدف إنشاء مشروع قومي ينهض بمصر صناعيا، من خلال الاستغلال الأمثل للموارد البشرية والأيدي العاملة وتدريبها للحصول على كوادر صناعية منتجة، حيث بدأت الشركة بـ 290 عاملا حتى وصلت لأكثر من 12 ألف عامل، من العمالة الفنية الماهرة.
وكانت الحكومة المصرية قد أسستها لتجميع السيارات في البداية ومن ثم صناعة أول سيارة مصرية خالصة هي رمسيس، التي تم البدء في إنتاجها وعرضها في الأسواق عام 1960.
ولاقت السيارة اهتماما كبيرا من المصريين وذلك لتشجيع المنتج والصناعة المصرية، وكانت نقلة نوعية في ذلك الوقت.
وطرحت رمسيس بالأسواق بمبلغ 200 جنية مصري وبسعر كان يعتبر متواضعا بالمقارنة مع السيارات الأخرى حينها من ماركات شهيرة في عالم السيارات.


السيارة المصرية رمسيس

زودت السيارة بمحرك من إنتاج شركة NSU مكون أسطوانتين تبلغ سعته 600 سم³ ويولد قوة 20 حصانا.

وظهرت مشاكل متعددة في هذا المحرك، وعانت الشركة لسنوات قليلة من مشكلات المحرك مثل صعوبة إصلاحه وقصر عمره ومع تزايد هذه المشكلات، استغلت شركة فيات الفرصة ودخلت السوق المصري للسيارات.

وقامت بإبرام عقد مع شركة النصر للسيارات لتجميع سيارات فيات بمصر، تحت شعار شركة نصر على جميع الموديلات الصادرة من مصنع الشركة، والتي نتذكر منها إلى وقتنا الحالي مثل السيارة 128 نصر.


المصدر: صدى البلد

شكرا لمتابعة قراءة الموضوع. ونرجو مشاركته مع أصدقائك. ويسعدنا قراءة تعليقك بالأسفل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق