ماهي منصة الألعاب ستاديا من قوقل

ستاديا العاب قوقل

ستاديا STADIA هي منصة ألعاب سحابية يمكن للاعبين من خلالها ممارسة ألعابهم عبر الإنترنت مباشرة دون الحاجة إلى شراء وحدة تحكم في الألعاب واسطوانات وتنزيلات.
وتنطلق خدمة المنصة في نوفمبر/تشرين الثاني 2019 بنسخة محدودة كبداية للمستخدمين الأوائل.

وستوفر استوديوهات مثل إلكترونيك آرتس و بيثيسدا ألعاب فيديو لمنصة ستاديا، لكن الشركات الكبرى مثل إبيك غيمز لم تعلن بعد عن توفير ألعاب فيديو للمنصة.



كيف ستعمل ستاديا؟


ستشتغل منصة ستاديا لألعاب الفيديو على الخوادم في مراكز بيانات قوقل حول العالم، مع بثّ لقطات الفيديو على تلفاز.



وتقول قوقل إن ذلك سيوفر للاعبين سرعة فائقة في معالجة الصور أكثر مما توفره منصتَا "Xbox 1" و"PS4" مجتمعتين.

لكن لم يتبين بعد كيف ستعمل المنصة لدى دخولها حيز التطبيق العملي.



وتقول قوقل إن بث ألعاب عالية الدقة (4K) يتطلب من اللاعبين تأمين اتصال بالإنترنت قادر على سرعة تنزيل 35 ميغابايت وسرعة رفع 1 ميغابايت في الثانية.


وتوصي قوقل بسرعة لا تقل عن 10 ميغابايت في الثانية لبث الألعاب بدقة منخفضة.


كم سيتكلف تشغيل ستاديا؟


الطريقة الوحيدة لتجريب ستاديا لدى إطلاقها في نوفمبر/تشرين الثاني 2019 ستكون عبر مسلتزمات أولية، وسيتكلف ذلك نحو 129 دولارا في الولايات المتحدة.

ويشمل ذلك مقبض تحكّم لونه أزرق قاتم، وعصا تحكّم لجهاز "كروم كاست ألترا"، واشتراك "ستاديا برو" مدته ثلاثة أشهر.

ويسمح الاشتراك للاعبين ببث ألعاب من مكتبة متضمنة بدقة عالية (4K).

لكن مكتبة الاشتراك لن تشتمل على كافة الألعاب على منصة استاديا؛ وستكون هنالك حاجة إلى شراء معظم ألعاب الفيديو الحديثة بشكل منفصل.

وابتداء من عام 2020، ستوفر قوقل مقود التحكم بشكل منفصل مقابل 59 جنيها استرلينيا، فضلا عن أنها ستوفر اشتراك بروستاديا مقابل 8.99 جنيها استرلينيا شهريا.

وسيتمكن اللاعبون الذين سيؤثرون عدم الاشتراك من شراء ألعاب بشكل منفرد لكنهم سيواجهون صعوبة في البث بدقة عالية تتجاوز 4K.


ما الألعاب التي ستتوفر؟


تقول قوقل إن 30 لعبة على الأقل ستتوفر لدى إطلاق منصة ستاديا، من استوديوهات كبرى أمثال: بيثيسدا، وإلكترونيك آرتس، وروك ستار، وسيغا، وسكوير إنيكس، ووارنر بروس، و يوبي سوفت.

لكن بعض الاستديوهات الكبرى لا تزال غائبة عن المشهد حتى الآن، ومنها استوديو أكتيفيجن بليزارد، واستوديو إبيك غيمز؛ مما يعني غياب عدد من أكثر الألعاب شعبية حول العالم عن منصة ستاديا لدى إطلاقها.

تعليقات