ماهو منفذ USB Type-C

ماهو منفذ USB Type-C

ما هو USB Type-C ؟
ما هي أبرز ميزاته؟ وماهي فائدة توفّره في أجهزتنا؟ وكيف من المُفترض أن يجعل حياتنا أسهل؟


من الناحية الفيزيائية، فإن منفذ Type-C هو منفذ صغير يأتي تقريبًا بحجم منفذ MicroUSB المعروف
حيث يبلغ عرضه 8.4 ميليمتر بارتفاع 2.6 ميليمتر، وهو يعتمد على معيار USB 3.1 الذي يحمل ضعف سرعة معيار USB 3.0 بسرعة نقل بيانات تصل إلى 10 غيغابِت في الثانية، وهو في ذات الوقت متوافق مع معايير USB الأقدم، ويمكن له تمرير الطاقة باستطاعة تصل إلى 100 واط، وهذا أكثر مما تحتاجه معظم الأجهزة اليوم بما في ذلك الحواسب المحمولة، ويحمل السلك الخاص به منفذ Type-C من كِلا الطرفين.

 معيار Type-C يتمتع بالميزات التالية:

السلك قابل للعكس، إذ تستطيع وصله من كلا الطرفين بأي اتجاه كان، على عكس MicroUSB الذي عليك في كل مرة تقوم فيها بوصله أن (تُجرّب) الاتجاه الصحيح نحو الأعلى أو الأسفل.

يُمكن من خلال نفس المنفذ ونفس السلك نقل البيانات، أو شحن الجهاز، أو نقل الفيديو بدقة تصل إلى 4K.
أي يُمكن أن تقول بأن هذه الفتحة الصغيرة تجمع ثلاثة منافذ في منفذ واحد وسلك واحد: USB و HDMI والتغذية الكهربائية.

المنفذ يُمرر كمية كبيرة من الطاقة الكهربائية لا تكفي فقط لشحن الهاتف والحاسب اللوحي، بل يُمكن لها شحن أي حاسب محمول كذلك.
كما يُتيح للأجهزة أن تشحن من بعضها البعض، مثلًا تستطيع شحن هاتف من حاسب محمول، أو حاسب لوحي من هاتف محمول وغير ذلك، وستكون سرعة الشحن موازية لسرعة الشحن من مأخذ الكهرباء وليست أبطأ.

تستطيع على سبيل المثال وصل أي قرص صلب يحمل منفذ Type-C بأي هاتف يحمل نفس المنفذ ونقل البيانات بالجهتين بكل سهولة دون الحاجة لأية تحويلات أو أسلاك خاصة.

انتشار المعيار في الهواتف والحواسب اللوحية وأجهزة الحاسب المحمول يعني بأنك ستتخلص من الكمية الكبيرة من الأسلاك والشواحن التي تمتلكها، ويكفي امتلاكك لسلك واحد أو سلكين من النمط C يكفيان لأداء جميع المهام سواء كانت شحن الأجهزة أو نقل البيانات أو عرض الفيديو على الشاشات الكبيرة.